نيوز فور يو - News4You نيوز فور يو - News4You
اخبار

اخر الاخبار

اخبار
فن
جاري التحميل ...
فن

سائق شاحنة نيس.. مطرود من بيت الزوجية ويقيم قرب مسلخ


داهموا شقة محمد لهوج بوهلال وحققوا مع أقاربه ويسعون لضبط من شاركوه بالمجزرة

اتضح للآن اسم سائق "شاحنة نيس" على الأقل، من أنه التونسي الأصل محمد لهوج بوهلال، ويقيم في ضاحية بالمدينة يقع فيها مسلخها الوحيد، وهو الرجل الذي قتل 84 مدهوساً، وأصاب بالجراح أكثر من 100 آخرين، بينهم 18 بحالات حرجة، ويتوقعون لمعظمهم الأسوأ في المستشفيات.

#بوهلال الذي يعمل سائقاً، بحسب ما ذكرت صحيفة "نيس- ماتان" المحلية في موقعها اليوم، نقلاً عن محققين، هو متزوج وأب لثلاثة أبناء، وعنيف التصرفات والأفعال، إلى درجة أن حكماً قضائياً صدر بحقه ومنعه قبل 4 سنوات من دخول بيته العائلي بشمال نيس، والشاحنة أداة العملية الانتحارية مستأجرة، انتزع منها لوحتها المعدنية ليشن بها هجومه، وله أقارب يقيمون في المنطقة المقيم فيها بضواحي نيس، حيث يقع المسلخ، وحيث داهموا شقته فيها وفتشوها. 

محمد لهوج بوهلال، هو من منطقة "مساكن" بالشمال الشرقي التونسي، والمعروفة بأن 40 % من سكانها البالغين 100 ألف، هم من المهاجرين في الخارج، ومعظمهم في فرنسا التي هاجر عام 2000 اليها "وقبل أقل من عام ارتكب حادث مرور في نيس، فسحبوا منه رخصة قيادته" وفق ما قرأت "العربية.نت" مما أوردته صحيفة Nice- Matinفي موقعها الجمعة، نقلا عن أحد جيرانه التونسيين في الحي الذي يقيم فيه قرب المسلخ، وأخبرها أنه طلق زوجته.
ومن لم يمت بالدهس قتله "بوهلال" بالرصاص
اتضح أيضاً أن لبوهلال، البالغ عمره 31 سنة، سوابق إجرامية، وفق ما نقلت "رويترز" عن مصادر من الشرطة لم تسمها، مضيفة أن وثائق تم العثور عليها في شاحنته تشير إلى أنه #تونسي المولد حامل للجنسية الفرنسية، ويقيم في #نيس القريبة 30 كيلومتراً فقط من الحدود الإيطالية "ولم يكن على قائمة المراقبة لأجهزة الاستخبارات الفرنسية، لكنه كان معروفاً للشرطة فيما يتصل بجرائم للقانون العام مثل السرقة والعنف".
والصورة التي تنشرها "العربية.نت" للداهس الجماعي بوهلال، هي الأولى له، وحصلت عليها من أمني تونسي موثوق، هو الحبيب الراشدي الذي أخبر عبر الهاتف بأنه حصل عليها من تونسي موثوق بدوره، ووصفه بأنه "جار وصديق في نيس لمرتكب الدهس" وفق ما قال الراشدي عبر الهاتف من تونس حين اتصلت به "العربية.نت" بعد ظهر الجمعة. وقال الراشدي، وهو مستشار أمني ويشغل منصب "كاتب جمعية مراقب الأمنية" ان صديق لهوج كان في شارع قريب من الجادة التي وقع فيها الدهس، ونجا بحياته، لأنه كان في طريقه لمشاهدة الألعاب النارية.
أحد المحققين ذكر أن #الشاحنة كانت من دون لوحة معدنية، وأن السائق قادها "زيك زاك" على طول الشارع الأهم، والمعروف باسم Promenade des Anglais أو "منتزه الإنجليز" بمحاذاة الشاطئ، وفيه بعتمة الليل أمعن دهساً في مشاهدين لألعاب نارية يوم الاحتفال بالعيد الوطني الفرنسي، وأن شهيته للقتل دفعته حتى إلى إطلاق النار بمسدس عيار 7.65 على بعضهم، وبذلك المسدس تبادل النار مع الشرطة فسقط قتيلاً برصاصها الذي بدت آثاره على نافذة الشاحنة الأمامية، وفق ما بدا بصورة نشرتها Nice- Matin المحلية.
وأوردت قناة M6 التلفزيونية الفرنسية، أن الشرطة أوقفت بوهلال قبل مجزرته، وسألته عن وجهته بالشاحنة وحمولتها، فاحتال على السائلين بقوله انه كان يستعد لتسليم طلبية من المثلجات لأحد الزبائن، لذلك سمحوا له بدخول جادة "منتزه الانجليز" المحاذية للشاطيء، وهناك خلع ثياب الحمل الوديع وظهر على حقيقته كذئب ارهابي.

سرت أنباء أيضا بأن من قتل بوهلال، هي شرطية اقتربت من شاحنته حين توقفت، وألقت نظرة من نافذتها الجانبية ووجدته يسحب مسدسا كان بحوزته، فعاجلته برصاص من مسدسها، ثم انسحبت بسرعة من المكان، عندها بدأ يتبادل اطلاق النار مع الشرطة فبادلتها الاطلاق بمثله وأكثر، ثم توقف فجأة، ما يدل بأنه توفي متأثرا برصاصها.

"كاميرات تتبعت مسار سائق الشاحنة"
من الأجانب القتلى اتضح للآن "وجود امرأة روسية، أصيب صديق كان معها بجراح" على حد ما ذكرت ايرينا تيورينا، المتحدثة باسم Russian Union of Travel Industry لوكالات أنباء روسية، وأخبرت أنها علمت بمقتلها من شركة تنشط صيفاً للتأمين على آلاف من الروس يمضون عطلاتهم الصيفية بالجنوب الفرنسي، خصوصاً في نيس المحتوية على 1200 كاميرا مراقبة، وفق ما قرأت "العربية.نت" مما قاله رئيس بلديتها Christian Estrosi وهو أيضاً رئيس إقليم Alpes-Côte d'Azur وعاصمته مدينة مارسيليا.

تحدث رئيس البلدية في مؤتمر صحافي عقده صباح الجمعة، وذكر أن عدداً من كاميرات المراقبة بنيس "تتبعت مسار سائق الشاحنة، خصوصاً الموضوعة على التلال"، وذكر أن بين القتلى 10 أطفال، وأن شبكة من متورطين في العملية "التي تحتاج إلى عدد من الأشخاص للتخطيط" ساعدت السائق الانتحاري، ودعا إلى تكثيف التحقيقات لاكتشافهم.

وتم التعرف من القتلى العرب الى مغربية وطفل مغربي، وفق ما ورد في "نيس- ماتان" نقلا عن القنصلية المغربية بمارسيليا. كما تم التعرف عبر "مواقع التواصل" إلى قتيل أميركي وابنه، وذكرت اسميهما Heather Copeland وهي قريبة لهما، وأطلقت بشأنها تغريدات حزينة الطابع في حساب "تويتري" لها، وهو باسم hcopeland_@ وأوردت فيه صورتين لهما، تنشرهما "العربية.نت" بصورة واحدة أعلاه، وطلبت في التغريدات التضرع لأجل عمها Sean وابنه القتيل معه Brodie وعمره 11 سنة، قائلة إنهما كانا يقضيان عطلة بالمدينة، وكانا بين المدهوسين



بدل الجلوس للنزهة أو حمام شمسي على شواطيء نيس، جلسوا يبكون موتاهم :(





عن الكاتب

STFA HD كاتب مقالات مصري احب افادة الجميع بالعديد من المقالات في مختلف المجالات وادرس بكلية الحاسبات والمعلومات ومهتم بالتكنولوجيا بشكل عام واتطلع دائما الي الاجود والاعلي وهذه المدونة تحت رعاية شبكة ميديا مصر دوت نت

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

احصاءات المدونة

جميع الحقوق محفوظة

نيوز فور يو - News4You

2016